التسلسل الزمني الحرب الأهلية الإسبانية

التسلسل الزمني الحرب الأهلية الإسبانية
بواسطة : مصطفي صلاح + -


 

17 مايو 1902

الحرب الأهلية الإسبانية تعتبر من أكبر الحروب التى مر بها العالم واأولها كانت بتتويج الفونسو الثالث عشر  البالغ من العمر ستة عشر عاماً، ملكاً لإسبانيا حيث يستمتع الملك الشاب بسلطته ويتدخل بشكل روتيني في الشؤون البرلمانية والنتيجة هي عدم الاستقرار السياسي الشديد، وتم تشكيل 33 حكومة في أسبانيا بين عامي 1902 و 1923.

 

 

22 يوليو 1921

 

تقوم الجيوش البربرية بقيادة عبد الكريم بإجبار الحامية الإسبانية في السنغال  و المغرب، على التراجع في حالة من الفوضى، مسجلة بداية حملة عسكرية ستعرف باسم حرب الريف تمثل هذه الهزيمة أكبر هزيمة للقوة الاستعمارية الأوروبية من قبل قوات السكان الأصليين منذ معركة العدوة.

 

 

13 سبتمبر 1923

 

قبل أسبوع واحد من نشر تقرير يورط مباشرة ألفونسو الثالث عشر في النتيجة الكارثية لمعركة الجنرال السنوي، يقوم الجنرال ميغيل بريمو دي ريفرورستريتش بإنقلاب يقضي بإسقاط الحكومة البرلمانية بدعم من ألفونسو و ينشئ بريمو دي ريفيرا ديكتاتورية.

 

 

28 يناير 1930

 

إن الاقتصاد الإسباني يترنح بسبب الكساد العالمي، ويجبر ألفونسو على استقالة بريمو دي ريفيرا يموت الديكتاتور المكسور جسديا بعد أقل من شهرين أصبح النظام الملكي مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بتجاوزات الديكتاتورية، وزاد شعور الجمهوريين بالقوة بحيث لم يعد يتساهل مع تدخل ألفونسو المستمر في السياسة الإسبانية يلتقي تحالف من الملكيات الليبراليين السابقين، والسياسيين الكاتالونيين، والجمهوريين في سان سيباستيان في 17 أغسطس 1930، ويوافق على الإطاحة بالملك.

 

 

12 أبريل 1931

 

انتصر المرشحون الجمهوريون والاشتراكيون بأغلبية ساحقة في الانتخابات البلدية إنهم يطالبون بالتنازل عن ألفونسو، ويسحب الجيش دعمه من الملك المحاصر بعد يومين، يواجه ألفونسو الشعب في مواجهة احتمال التمرد العنيف.

 

 

29 أكتوبر 1933

 

ينشئ خوسيه أنطونيو بريمو دي ريفيرا ، الابن الأكبر للديكتاتور الراحل، جماعة فالانج إيسبانولا، وهي جماعة سياسية قومية يمينية متطرفة تلتزم بالإطاحة بالحكومة الجمهورية الحركة تعتمد بشكل كبير على الفاشية الإيطالية وهي في البداية تجذب القليل من الدعم الشعبي في سنواتها الأولى و تعتمد إلى حد كبير على المساعدة المالية من بينيتو موسوليني من أجل بقائها.

 

 

16 فبراير 1936

 

الجبهة الشعبية وهي ائتلاف يساري عريض برئاسة مانويل أزاينا تفوز بغالبية المقاعد في البرلمان الإسباني وخلال الأشهر الأربعة الأولى من حكم الجبهة الشعبية تم تنفيذ 113 هجومًا عامًا وأكثر من 200 ضربة جزئية في حين تم إشعال النار في 170 كنيسة و 69 ناديًا و مكاتب 10 صحف من قبل مشعلي الحرائق و القادة العسكريون اليمينيون يخططون للإطاحة بالحكومة.

 

 

17 يوليو 1936

 

وقد دفعت مجموعة من الضباط العسكريين اليمينيين في تحركها إلى  اغتيال زعيم اليمين المتطرف خوسيه كالفو سوتيلو من قبل قوات الأمن الحكومية  و قد بدأ تمرد الجيش الإسباني وفي فجر اليوم التالي يقوم الجنرال فرانسيسكو فرانكوبراست بإصدار بيان من قاعدته في جزر الكناري معلناً أن التمرد قد بدأ على الرغم من أن قوات فرانكو القومية احتلت بسرعة عددًا من عواصم المقاطعات إلا أنها غير قادرة على تأمين مدريد وتنتقل محاولة الانقلاب إلى حرب أهلية.

 

 

14 أكتوبر 1936

 

وصول أول فوج من المتدربين الدوليين إلى البسيط و إسبانيا وخلال العامين المقبلين سيقاتل نحو 60 ألف من هؤلاء المتطوعين الأجانب – الذين تم تجنيدهم و تنظيمهم و إخراجهم من قبل الكومنترن (الأمية الشيوعية) – من الجانب الجمهوري سيستمد الوطنيون من فرانكو الدعم من حكومات إيطاليا و ألمانيا النازية و على الرغم من توقيع كل من الدولتين على تعهد بعدم التدخل تصبح المنافسة في نهاية المطاف حربًا بالوكالة بين فاشستي أوروبا والفاشفة.

 

 

6 نوفمبر 1936

 

القوات الوطنية تصل إلى مدريد وتتوقع أن تنفذ دخولًا للاراضي و بدلاً من ذلك يتم أكتشافهم من قبل قوة دولية قوية ويبدأ حصار للمدينة يستمر لمدة 28 شهرًا.

 

 

20 نوفمبر 1936

 

تم إعدام بريمو دي ريفيرا الذي كان محتجزاً لدى الشرطة منذ يوليو / تموز رمياً بالرصاص أصبح شهيدا للقضية القومية.

 

 

26 أبريل 1937

 

تقصف مدينة غرنيكا التي يسيطر عليها الجمهوريون بطائرات تابعة لفيلق كوندور في لوفتواف يُقتل مئات المدنيين في هجوم يُظهر فعالية القصف الإرهابي على هيرمان غورينغ وغيره من القادة النازيين التدمير شبه الكامل لمدينة الباسك يلهم لوحة بابلو بيكاسو غرنيكا (1937).

 

 

19 يونيو 1937

 

بيلباو تقع على عاتق الوطنيين بعد حصار دام شهرين على الرغم من أن الوطنيين استكملوا غزو بلاد الباسك في أكتوبر فإن المراكز السكانية الرئيسية في برشلونة و مدريد لا تزال خارج سيطرتهم.

 

 

18 نوفمبر 1938

 

وقد تميزت الحرب بفترات طويلة من الجمود الدموي تتخللها اختراقات سريعة من قبل القوميين و الجيش الجمهوري المنهك مثقلة بثقل ثلاثة ملايين لاجئ يرى أمله الأخير في النصر في ساحة المعركة التي انطفأت في معركة إبرو بحلول شباط / فبراير 1939 سقطت برشلونة ومدّ تدفق اللاجئين إلى فرنسا.

 

 

28 مارس 1939

 

دخل نحو 200000 من القوى الوطنية مدريد دون معارضة فرت الحكومة الجمهورية إلى المنفى في فرنسا في وقت سابق والمدينة ليست في حالة مقاومة لقد تحملوا الشتاء في درجة حرارة منخفضة قاسية وتسببت المجاعة في وفاة عدد لا يحصى من السكان بحلول اليوم التالي ، استسلم ما تبقى من الجمهوريين في إسبانيا استمرت الحرب سنتين و 254 يومًا ؛ فقدت ما يصل إلى مليون شخص ، إما مباشرة من خلال القتال أو نتيجة للحرمان و الحصار . ثم ينشئ فرانكو ديكتاتورية ستستمر حتى وفاته في 20 نوفمبر 1975.

 

 

144

رأيك يهمنا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *