تعريف الصيام ومبطلات الصيام

بواسطة : سمر عادل + -
تعريف الصيام ومبطلات الصيام

معلومات الصيام

الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على محمد سيد الخلق اجمعين ، وأصحابة أجمعين بمناسبه إقتراب الشهر الفضيل، سوف نتناول اليوم موضوع من اهم الموضوعات، وهوة الصيام بكل مافيه من معلومات، وفيما يلى سوف نعرض اهم عناصر الصيام وهى.

 

  • الصيام وتعريفه.
  • شروط الصوم.
  • اركان الصوم.
  • مبطلات الصوم.

تعريف الصيام

الصوم لغه هوة الامساك. كما أن الصوم شرعا هو الامساك بنية التعبد عن الأكل والشرب وغشيان النساء وجميع المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس وفرض الله الصوم على امه محمد صلى الله عليه وسلم كما فرضه على الامم التى سبقتها، وكان ذلك فى يوم الاثنين من شهر شعبان سنة اثنين من الهجرة المباركه.

 

ويشهد لفضل الصوم ويقرره الاحاديث فى قوله صلى الله عليه وسلم “الصيام جنه من النار، كجنه احدكم من القتال

 

وقوله صلى الله عليه وسلم “من صام يوما فى سبيل الله عز وجل زحزح الله وجهه عن النار بذلك اليوم سبعين خريفا “، وقوله صلى الله عليه وسلم “إن للصاءم عند فطره دعوة لا ترد

 

وقوله “إن فى الجنه باباً يقال له الريان يدخل منه الصائمون لا يدخل منه احد غيرهم، يقال أين الصاءمون؟
فيقومون  لايدخل منه احدا غيرهم فإذا دخلوا اغلق فلم يدخل منه احد
“.

 

شروط الصيام

يشترط فى وجوب الصوم على المسلم ان يكون

 

  • عاقلا لقولة صلى الله عليه وسلم رفع القلم عن ثلاثة “عن المجنون حتى يفيق، وعن النائم حتى يستيقظ ،وعن الصبى حتى يحتلم”.

 

  • وان كانت امراءة مسلمه يشترط ان تكون طاهرة من دم الحيض والنفاس لقولة صلى الله عليه وسلم اليست اذا حاضت لم تصل ولم تصم.

 

  • اذا سافر المسلم قصر وهى ثمانيه واربعون ميلا رخص لة الشارع فى الفطر على ان يقضى ما أفطر عند حضوره لقولة تعالى فمن كان منكم مريضاً او على سفراً فعده من ايام اخر ثم هوة ان كان الصوم فى السفر لا يشق عليه فصام لكان احسن وان كان يشق عليه فافطر فكان احسن .

 

  • المريض اذا مرض المسلم فى رمضان نظر فان كان يقدر على الصوم بلا مشقه شديدة صام وان لم يقدر افطرثم ان كان يرجو البرء من مرضه فانه ينتظر حتى البرء ثم يقضى ما افطر فيه وان كان لايرجى برؤة افطر وتصدق عن كل يوم يفطره بمد من طعام اى حفنه قمح لقوله تعالى وعلى الذين يطيقونه فديه طعام مسكين.

 

  • الشيخ الكبير اذا بلغ المسلم او المسلمه سنا من الشيخوخه لا يقوىمعه على الصيام افطر وتصدق عن كل يوم يفطره بمد من طعام لقول ابن العباس رضى الله عنه رخص للشيخ الكبير ان يطعم عن كل يوم مسكينا ولا قضاء عليه.

 

  • الحامل والمرضعه ان كانت المسلمه حاملا وخافت على نفسها او على مافى بطنها افطرت وعنظ زوال العذر قضت ما افطرته وان كانت ميسرة تصدقت عن كل يوم تصومه بمد من قمح فيكون اكمل لها واعظم اجرا وهكذا الحكم للمرضعه اذاخافت على نفسها ،او على ولدها ولم تجد من ترضعه لها ،اولم يقبف غيرها وهذا الحكم مستنبط من قوله تعالى وعلى الذين يطيقونه فديه طعام مسكين ،فان معنى يطيقونه :يطيقونه بمشقه شديده ،فان هم افطروا قضوا او اطعموا مسكينا.

اركان الصيام

 

النيه
وهى عزم القلب على الصوم امتثالا لامر الله عزو جل اوتقربا اليه لقوله صلى الله عليه وسلم انما الاعمال بالنيات فاذا كان الصوم فرضا فالنيه تجب بليل قبل الفجر  لقوله صلى الله عليه وسلم من لم يبيت الصيام قبل الفجر فلا صيام له  وا كان نفلا صحت ولو بعد طلوع الفجر ،وارتفاع النهار ان لم يكن طعم شي

لقول عائشه رضى الله عنها ،دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:هل عندكم شئ؟
فقلنا :لا
قال :فانى صائم.

الامساك
وهو الكف ع المفطرات من اكل وشرب وجماع.

الزمان
والمراد به النهار ،وهو من طلوع الفجر الى غروب الشمس فلو صام امرؤ ليلا وافطر نهارا لما صح صومه ابدا؛لقوله تعالى :ثم اتموا الصيام الى الليل.

مبطلات الصيام

يبطل الصوم امور كثيرة ونحن فى غفله عنها وهى:

  • وصول ماء الى الجوف بواسطه الانف كالسعوط او العين والاذن كالتقطير سواء فى اى منهما،او قبل الماءة كالحقنه.
  • ما وصل الى الجوف بالمبالغه فى المضمضه والاستنشاق فى الوضوء وغيره.
  • خروج المنى بمداومة النظر او ادامه الفكر او قبله او مباشرة.
  • الاستقاء عمدا اما من غلبه الاستقاء فقاء فجأة فلا يفسد صومه.
  • الاكل والشرب اوالوطئ فى حاله الاكراه على ذلك.
  • من اكل وشرب ظنا بقاء الليل ثم تبين له طلوع الفجر.
  • من اكل وشرب ناسيا ثم لم يكمل صيامه ظنا منه انه غير واجب وواصل الفطر الى الليل.
  • وصول ماليس بطعام او شراب للجوف بواسطه الفم مثل ابتلاع خيط او ماشابه استنادا لماروى ابن عباس رضى الله عنه الصوم لما دخل وليس لما خرج.
    يريد ان يوضح ان الصيام يفسد بما يدخل الجوف لا بما يخرج منه كالقىء او الدم.
  • رفض احضار النيه للصيام وان لم ياكل او يشرب ان كان غير متاول للافطار ،والا فلا.

 

 

أفساد الصيام

وهذه المبطلات تقوم بافساد الصيام ،وواجب تعويض يوم الافطار بصيام اخر ولاكن لا يتوجب عليه اخراج كفارة له ماعدا فى امرين يجب قضاء اليوم مع اخراج كفارة وهما

 

الجماع عمدا بدون اكراه استنادا لقول اب هريرة رضى الله عنه جاء رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم

فقال: هلكت يارسول الله
قال: ماهلكك؟
قال:وقعت على امراءتى فى رمضان
فقال: هل تجد ماتعتق رقبه؟
قال: لا
قال: فهل تستطيع ان تصوم شهرين متتابعين؟
قال: لا
قال: فهل تجد ماتطعم ستين مسكينا؟
قال: لا
ثم جلس، فاتى النبى صلى الله عليه وسلم بعرق فيه تمر
فقال:خذ تصدق بهذا
قال:فهل على افقر منا فوالله مابين لابتيها اهل بيت احوج اليه منا؟
فضحك النبى صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه
وقال:اذهب فاطعمه اهلك.

 

الاكل والشرب بلا عذر مبيح استنادا لقول ابى هريرة رضى الله عنه قال:جاء رجل الى النبى صلى الله عليه وسلم فقال:افطرت يوما فى رمضان متعمدا ،فقال،صلى الله عليه وسلم اعتق رقبه ،او صم شهرين متتالين ،او اطعم ستين مسكينا.واستمادا ايضا لابى حنيفه ومالك رحمهما الله ودليلهما :انرجل افطر ى رمضان فامره النبى صلى الله عليه وسلم :ان يكفر عنه.

 

 

 

244

اترك تعليقا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان