تعلمي كيف اثق فى زوجي

تعلمي كيف اثق فى زوجي
بواسطة : وفاء الباهي + -


 

الشك فى الزواج

يوجد الكثير من الاسئلة حول كيف اثق فى زوجي لان الشك من الأسباب التي تهدم البيت الزوجي وتهدد الحياة الزوجية بالانهيار، في ظل الانفتاح المجتمعي الحالي بسبب الإنترنت وسهولة التواصل بين الأشخاص بعضهم ببعض.

 

وخاصة بوجود مشكلة الانشغال الذي يتعرض له الزوجان بسبب تركيز كل منهم في مهامه، فينشغل الزوج بعمله لتوفير الأموال لسد احتياجات منزله، وانشغال الزوجة مع أولادها وتربية الأطفال، والروتين في الحياة الزوجية قد يتسبب في وجود الفتور في الحياة الزوجية بينهما.

 

وهنا يبدأ الزوج في الانشغال عن زوجته بغيرها، وقد لا يحدث، ولكن في الحالتين تشعر الزوجة بذلك، ويدخل الشك في قلبها، وحتى تنتهي من هذا الشك وتستعيد الثقة فيه مرة أخرى تحتاج لتفكير ذكي.

توقف الزوجة عن الشك

في الكثير من الأوقات تشعر الزوجة بالشك تجاه زوجها، وهنا تبدأ بتفسير كل تصرفاته على أنه يخونها، مثال كلام الرجل مع أحد النساء معه في العمل تفسرة بالخيانة.

 

أو تفاعل الرجل مع النساء على الإنترنت، فتبدأ الزوجة بالبحث وراء زوجها من خلال تفتيش الهاتف المحمول الخاص به، أو تفتيش بريده الإلكتروني.

 

وهنا يجب على الزوجة أن تقاوم شعورها في ذلك لأنها من الممكن أن تتعود على القيام بتلك الأمور، لأن ذلك يجعلها تخلق مشاكل زوجية لا حضر لها.

 

 

تفهم الاختلاف بين المرأة والرجل

من الضروري أن تتفهم الزوجة أن هناك فارق بين الرجل والمرأة في التكوين النفسي والفكري بينهم، وعدم فهمها لهذا الفارق يخلف مشاكل كثيرة متعددة تهدد حياتهم الزوجية، وعلى سبيل المثال أن الرجل دائماً يفكر بعقلة.

 

أما المرأة فتفكر دائماً بعاطفتها، والرجل دائما يُفضل أن يجلس بمفردة عندما يشعر بالغضب أو التعب ولا يُفضل أن يتكلم، أما المرأة فعندما تشعر بالضيق فهي تُحب أن تتكلم كثيرا.

 

 

احترام الحدود

من الضروري أن تفهم الزوجة أن هناك حدود بينها وبينه وتحاول أن تتقبلها كما هي، ولا تُفرط في توقعاتها لردود أفعال زوجها حتى لا تنصدم بعد ذلك في المستقبل.

 

فيحب عليها أن تجتهد في فهم زوجها حتى تعرف كيف تتعامل معه، وعليها أن تختار الوقت المناسب الذي يتقبل فيه زوجها الحديث منها والحديث معها.

 

 

92

رأيك يهمنا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *