طرق تجديد الحياة الزوجية

بواسطة : وفاء الباهي + -
طرق تجديد الحياة الزوجية

تجديد الحياة الزوجية

الحياة الزوجية بعد الزواج يطرأ عليها تغيرات ومنها الروتين والملل، وهما أكثر الأسباب التي ينتج عنها الفطور في الحياة الزوجية، وتظهر هذه المشاكل بسبب المسئوليات وانشغال الطرفي ن بمسؤلياته، فينشغل الزوج بعمله لتوفير طلبات وسد احتياجات البيت. وتنشغل الزوجة بالأعمال المنزلية وتربية الأولاد، وبعد مرور الوقت يشعرون أن هناك بُعد نفسي بينهما، وهنا يبدأ الزوجان أو الزوجة بشكل خاص في طرق لتجديد الحياة الزوجية، ومن خلال موضوعنا سوف نوضح طرق وكيفية تجديد الحياة الزوجية.

الكتابة لشريك الحياة

قيام الزوج بالكتابة لزوجته أو كتابة الزوجة لزوجها من خلال ورقة نصية أو رسالة على الهاتف المحمول بعبارات تعبر عن حب الشريك للأخر ويعتبر هذا من أجل حياة زوجية أفضل. وبأبسط الكلمات والملاحظات، فهي تعمل على تجديد المشاعر والقرب بين الزوجين، وتؤدي للاهتمام بينهما مرة أخرى.

تجديد الروتين اليومي

الروتين اليومي من أبرز الأسباب التي ينتج عنها الملل والفتور في الحياة الزوجية، وذلك لأنهم قد اعتادوا على كلمات معينة أو أفعال معينة ولا يوجد إثارة ولا تفكير ولا تجيد في اليوم يخلق الملل. فيجب على الزوجين أن يقومون بتغير الروتين اليومي لهم، مثل تغير نوع الطعام اللذين اعتادوا عليه، تغير مكان النوم، تغير نوع المسلسلات أو الماتشات، أمثلة بسيطة ولكنها فعالة.

تقليل انشغال كل طرف عن الأخر

الانشغال من الأسباب التي تخلق بُعد في العلاقة بين الزوجين، ونظراً للدراسات التي أُجريت حول انشغال الأزواج هو التليفون المحمول والإنترنت، فكل طرف في وقت فراغه وأثناء جلوسهم مع بعض ينشغل بالهاتف الذكي وبالإنترنت وبتواصله مع الآخرين على السوشيال ميديا. وهنا يجب على الزوجين أن يقللون هذا الانشغال ويبعدون عن الهواتف المحمولة، على الأقل أثناء تواجدهم مع بعض، ويبدأون في التحدث سوياً، ومشاركه بعضهما للأنشطة والاهتمامات.

مدح كل شريك للأخر

المدح من التصرفات التي تشعر كل طرف بالثقة في النفس والثقة في الأخر ويشعر بالفخر أمام الجميع، إظهار كل شريك لمميزات الأخر من الأسباب التي تكسر الروتين في الحياة الزوجية وتجديدها.

تحضير مفاجآت وتقديمها للشريك

عندما يقوم كل طرف في تحضير وتجهيز هدية وتقديمها للطرف الأخر، يُعلن عن الحب ويكسر الروتين ويعمل على تجديد الحياة الزوجية، وخاصة إذا كانت الهدية بدون مناسبة، فهنا يشعر كل فرد بالحب للأخر والتقدير.
136

اترك تعليقا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان