قصة الاخوة الثلاثة قصص قبل النوم

قصة الاخوة الثلاثة قصص قبل النوم قصة الاخوة الثلاثة قصص قبل النوم
بواسطة : Gala Gala + -

الاخوة الثلاثة قصص قبل النوم

في أحدي المزارع كان يعيش هناك اخوه الثلاث ووالدهم معهم، وكانوا هم يقوموا بجميع الأعمال لكي يساعدوا والدهم، ولكن كان والدهم يحزن منهم كثيرا بسبب مشاجرتهم مع بعضهما، وفي كان يوم ذهب الأخوة للسوق لكي يبيع محصول الخضار ولكن كان يتشاجرون الأخوة الأب كان حزين ولكن ماذا يفعل معهم، وأثناء بيعهم للمحصول فكان أحد منهم هو يقود السيارة والآخر كان يمسك بصناديق الخضار لكي لا تقع في الأرض، وظل يتشاجران حتى وصل للسوق وكان هذا اليوم هو شديد الحرارة والشمس ساخنة جدا، ثم جلس في وسط السوق لكي يبيع الخضار.

 

الأهمال فى العمل

الأخ الأوسط هو أوصي أخيه الأكبر والاصغر لكي يهتموا بالخضار وبيعه حتى يرجع لأنه هو ذاهب لكي يتناول كوب عصير، بعد أن ذهب الأخ المتوسط، فشعر الأخ الصغير بشده الحرارة فذهب لكي يسبح في البحيرة، ثم ترك اخيهم الكبير بالسوق ولكي يهتم هو ببيع الخضار، ولذلك الأخ الأكبر هو اغتاظ من فعل اخويه لأنهم هم تركوه بمفرده لكي يبيع. فنام الأخ الأكبر على عربة الخضار وراح في نوم عميق وترك الخضار لوحده،  وجاء وهو نائم الكثير والكثير من الأشخاص لكي يقوموا بشراء الخضار ولكن هو كان نائم فتركوه الناس وذهبوا لبياع آخر، ورجع الأخ الأصغر من البحيرة عند غروب الشمس، بعد لعب ومرح وسباحة في البحر، وقرر انه لن يعود لإن أخيه هو يبيع ويهتم بالخضار ثم رجع الأخ الأصغر من البحيرة فوجد اخويه يتشاجران مع بعضهما لأن عربه الخضار هي سرقت بكل ما يوجد عليها وأن أخيه الكبير هو نام ولم يرعاها ولذلك هم الثلاثة بدأ يلاموا بعضهما ويعاتب بعضهما لأنهما هما الثلاثة لم يهتموا بشأن عربة الخضار.

اقرء ايضا  قصة الاسد العجوز

 

الأب وسرقة عربة الخضار

عاد والأخوة الثلاثة للمنزل وأخبر أبيهم بأن عربة الخضار سرقة بكل ما فيها، ثم قال لهم الأب وما هو السبب في سرقة الخضار، فبدأ الأخوة كل منهم يلوم الأخ الآخر، فقال الأخ الأكبر ان الأخ الأصغر هو ذهب السباحة والأخ الأوسط ذهب لكي يتناول كوب عصير،  وقال الأخ الأوسط أن الأخ الأكبر هو السبب لأنه راح في نوم عميق وساب عربة الخضار، فحزن الأب وصاح وقال لهم تبطلا مشاجرة مع بعضكما، ثم قال لهم انتم لستم أخوه لأن الأخوة هي لا تفعل هذا ثم تركهم أبيهم وذهب لغرفته وهو حزين منهم، ثم أخبرهم بأن الغد هو سوف يكون يوم هام جدا للحصاد ، فيجب عليهم أن يقوم في الصباح الباكر ولا يتأخر ولا يتكاسل، ولا داعي للمشاجرة مثل كل يوم فاليوم هو للعمل والحصاد فقط، ثم صاح الأب اليوم التالي باكرا، ولم يستيقظ أولاده من نومهم، فهم تكاسل وكل منهم قال في نفسه أنه ليس يذهب فسوف يذهب أخيه الأخر مع والده، فكان الأب غاضب وحزين منهم، ثم ذهب لكي يستيقظ من نومهم ولكن هم متعبين جدا ولم يشعر بهم، ثم تركهم الأب وذهب لكي يحصد المحصول بمفرده ولكن كان متعب وغاضب من أولاده.

 

 

القوة فى التعاون

وبعد غروب الشمس رجع الأب من الحصاد وقرر أن يعاقب أولاده أشد العقاب، ثم اجتمع الأب  لأولاده الثلاثة وأحضر معه عصا فأعطى لكل واحد منهم عصا وقال له قم بكسرها فكسرها، ثم أعطاهم الأب ربطه كبيره من العصا الخشبية وطلب من أولاده أن يكسروها، ولكن الأولاد هم لا يستطيعوا كثرها ولذلك وأوضح الأب لوالده ان التعاون له أهميه كبيره،  ويجب ان يتحدا معا لأن التعاون فيه إتقان وقوه وإنجاز في العمل، وهنا تعلم الأخوة بأن المشاجرة هي تضيع وقتهم ويجب عليهم ان يتعاون مع بعضهما ويتحدوا.

53

رأيك يهمنا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *