بواسطة : Dont + -
قصة الاسد العجوز

قصة الاسد العجوز

قصة الاسد العجوز

يحكي انه في قديم الزمان كان يوجد أسد عايش في جنوب أفريقيا وقد عاش الأسد حياة الأسود السعيدة فقد كان  يتميز بسرعته الفائقة، وبرائته في الصيد وكانت جميع الحيوانات تخشاه وتعمل له ألف حساب كان يحبونه ولكن دوام الحال من المحال

فقد كبر في السن وفقد سرعته وسرعان ما اكتشف حيوانات الغابه بعجزه فقعد يلقبونه بالأسد الخائب، ولقد  أصاب الجوع للأسد العجوز واضر للجلوس في كوخه وهو جائع وفي يوم من الأيام اقترب غزال من كوخ الأسد  فسمع االأسد تعبان وهو ينأنأ من التعب فقال له ما بك أيها الأسد فقال لها أنني تعبان جدا وأريد ماء ولكنني لان استطيع القيام لكي أحضر الماء لنفسي فارجوك أعطيني ماء فاقترب الغزال المسكين لكي يعطي ماء للأسد لكي يشرب ولكن الأسد تجمع ماباقي من قوته ثم افترس الغزال بكل قوته وبقيت هي كل حيلته ومكره كل ما يقترب حيوان من كوخه يكرر معه نفس الموقف ويقول انه تعبان وعاوز ماء يشرب ثم يفترسه، وفي يوم من الأيام اقترب الثعلب من كوخ الأسد فسمع الأسد يأن من التعب فقال الثعلب لماذا أنت تان أيها الأسد فقال أن اقترن يا صديقي ارجو كي أحضر لي ماء لكي أشرب، فلما اقترب الثعلب لكي يحضر الماء للأسد فنظر إلى الأرض فرأى العديد من الحيوانات اقتربت من هذا المكان، ففهم برغم فطنته يفترس الحيوانات وهو جالس مكانه فقال له الثعلب أيها الأسد الماكر تريد أن تفترسني مثل ما افترست بقيت الحيوانات التي اقتربت من كوخك فقال له الأسد بدون تفكير كيف عرفت هذا فقال الثعلب عرفت من آثار الأقدام الموجوده علي الارض، وسوف افضحك أمرك في الغابه كلها حتي لايقع حيوان آخر في مكرك وذهب الثعلب في الغابه وحكي قصه الأسد الماكر لكل الحيوانات لكي يحترسو من الأسد المفترس وماذا فعل مع كل الحيوانات وماهي حيلته لكي يفترسهم، وهكذا انتهي أمر الأسد العجوز الماكر لأن المكر أنفاسه قصيره ولا تدوم كثيرا وانتهي أمر الأسد الماكر اخيرا عاشت الغابه في أمان من مكره.

201

اترك تعليقا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *