قصة ليلى والذئب أجمل قصص أطفال

قصة ليلى والذئب أجمل قصص أطفال قصة ليلى والذئب أجمل قصص أطفال
بواسطة : Gala Gala + -

قصة ليلى والذئب قصص أطفال

قصة ليلى والذئب هي تعد من القصص الجميلة والمتميزة، وهذه القصة من تأليف الكاتب شارل بيرو وهو كاتب فرنسي  وهذه القصة هي نالت شهرة كبيرة وواسعة، في جميع العالم، وتحكي هذه القصة عن فتاة تسمى ليلى وهي تلتقي بذئب شرير جدا، وتدور أحداث قصة ليلي بشكل مشوق وممتع، ولذلك سوف نعرض لكم في هذا المقال اجمل القصص، ولذلك نتمنى لكم وقت مسلي وممتع جدا في القراءة.

 

قصه ذات الرداء الأحمر

كان في قديم الزمان هناك فتاة وهي تسمى ليلى وهي كانت تعيش هي والدتها بالقرب من المدينة المجاورة لمنزل جدتها،  وكانت تسكن جدتها في كوخ صغير جدا خشبي، وكانت جدة ليلى ست طيبه جدا وكانت بارعة أيضا في الخياطة، وقامت الست العجوز بعمل ثوب احمر، واهدته ل ليلي، وذات يوم من الأيام قررت ليلى ان تذهب لزيارة جدتها وطلبت من أمها فوافقت ولكن والدتها حذرتها من أنها لن تكلم أحد من الغرباء، ثم ذهبت ليلى لجدتها وهي ترتدي الثوب الأحمر، وأخذت معها البعض من الحليب والكعك في سله صغيره.

 

 

ليلى والذئب

ثم ذهبت ليلي في السير وهي سعيدة وتغني، وعندما وصلت ليلي للغابة، سمعت صوت ذئب شرير، هو عندما سمع صوتها وهي تغني، وشم رائحة اللبن والكعك فاقترب من ليلى وقال لها ما اسمك يا ام ثوب احمر جميل، فردت عليه ليلا وقالت اسمي ليلى. فقال الذئب ل ليلي اسمك جميل جدا يا ليلى،  وذهبت لآين يا ليلى في الغابة لوحدك وبدون أحد يأتي معكي، فردت عليه ليلي وقالت انا ذاهبه لجدتي لكي اعطيها السلة الصغيرة هذا، فقال لها الذئب، ما رأيك يا ليلى تأخذي معك بعض من الأزهار الجميلة وهي سوف تجدينها في طريقك، وأنت ذاهبة للغابة، وفكرت ليلي قليلا، ثم قالت سوف أبحث عن الأزهار الجميلة، فهي فكرة جميلة حقا.

اقرء ايضا  قصه سيدنا أيوب عليه السلام

 

وصول الذئب للجدة

وبهذه الطريقة استطاع الذئب أن يبعد ليلا عن منزل جدتها لكي هو يستطيع الوصول إليها أولا، ثم طرق الذئب باب جدة ليلى لكي يدخل، ولكن الجدة هي تعتقد أن الطارق على الباب هي ابنة ابنتها ليلى، ولكن الطارق على الباب هو الذئب الشرير فهو دخل فوجد جده ليلى نائمه علي السرير، ثم اقترب منها وقام بربطها وبعد ذلك وضعها في خزانة الملابس، لأن الذئب هو استمع لصوت ليلي وليس يوجد لديه وقت كافي لأكلها. ثم قام الذئب ولبس ملابس الجدة، واغلق جميع الأضواء والستائر، لكي تشعر ليلى بأن الجدة موجودة، ثم  دخلت ليلي كوخ جدتها الصغير وألقت بالسلام علي جدتها،  ولكن الذئب هو حاول في تغير صوته ورد السلام على ليلى، ولكن ليلي لاحظت الصوت مختلف، ولكن هي ظنت أن جدتها مريضه ولذلك صوتها متغير ومختلف، ولكن لاحظت ليلي أن إذن جدتها كبيره، وأيضا لاحظت كبر عينيها، وفمها كبير جدا، وكان يقول الذئب عندما أنظر لجمالك الرائع.

 

 

صوت ليلي الجميل

وعندما أسمع صوتك الجميل وعندما ترتدي الثوب الأحمر أنا أتمكن من اكلك بأسرع وقت ممكن، وهنا قام الذئب بالهجوم علي ليلي لكي يأكلها ولكن ليلي استطاعت أن تهرب من الذئب الشرير، وهي تصرخ بصوتها العالي وكان يتجول بالغابة صياد وهو كان يبحث عن حيوانات لكي يقوم باصطيادها، ثم أسرع الصياد الى الكوخ وأطلق رصاصة على الذئب الشرير، وقام الصياد بالبحث عن الجدة واخرجها من الخزانة،  وشكرت الجدة وليلي الصياد كثيرا على ما فعله وأنه انقذهم من الذئب الشرير، وهنا ليلي اعتلمت درس انها تسمع كلام والدتها، وأنها لا تحكي مع الغرباء.

49

رأيك يهمنا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *