قصص أطفال الدجاجة الحمراء والسلحفاة الصغيرة

قصص أطفال الدجاجة الحمراء والسلحفاة الصغيرة قصص أطفال الدجاجة الحمراء والسلحفاة الصغيرة
بواسطة : Gala Gala + -

قصص أطفال

سوف اقص عليكم اليوم حواديت جميلة للأطفال وهي مميزه وقصيره، ولذلك يمكنك أن تروي هذه القصص لأطفالك قبل النوم لكي يتعلموا من القصة حكمه جديده، ويمكنك الآن الاستمتاع بقراءتها.

 

قصة الدجاجة الحمراء

كان ياما كان في قديم الزمان هناك يوجد حقل كبير وكان يعيش به دجاجة حمراء مع مجموعة حيوانات، وكانت تسير الدجاجة وسط الزروع الخضراء، وفي ذات يوم وجدت الدجاجة أثناء سيرها حبات من القمح فأخذت الدجاجة وحبات القمح بسرعة كبيرة وهي فرحه وذهبت بها للحيوانات، وقالت لهم من منكم أيها الحيوانات يريد أن يساعدني في زرع حبات القمح، فضحك الحيوانات عليها بسخريه، فحزنت كثيرا الدجاجة وقامت بزرع حبات القمح بمفردها بدون مساعده من أحد.

 

وكانت تذهب الدجاجة الحمراء كل يوم للحقل لكي تعتني بحبات القمح التي قامت بزرعها، وكبر القمح وجاء موعد الحصاد، وذهبت مرة أخري الدجاجة للحيوانات، وسالتهم من منكم سوف يساعدني في حصاد القمح، فرفض جميع الحيوانات بأن يقوم بمساعدتها، حصدت الدجاجة القمح بمفردها بدون مساعدة، ثم ذهبت لهم مرة أخرى وقالت من منكم يساعدني في حمل القمح والذهاب به للطاحون لكي يتم طحنه، فرفض أيضا جميع الحيوانات، فذهبت الدجاجة بمفردها بحمل القمح للطاحون وهي حزينة جدا، وتم صنع حبات القمح إلى دقيق، ثم حملت الدقيق وذهبت به الخباز لكي يخبز لها الدقيق لكي يصير خبزا لذيذا ثم ذهبت الدجاجة للمزرعة ووقفت بين الحيوانات وهي تحمل الخبز وقالت لهم من منكم يساعدني في أكل الخبز فذهب جميع الحيوانات الدجاجة وهم يقول أنا أساعدك، فضحكت الدجاجة وقالت أن يأكل الخبز غيري، وأنا لن أريد أحد يساعدني في أكل الخبز.

اقرء ايضا  قصة الحمار الكسول

 

 

قصة السلحفاة الصغيرة

كان ياما كان في يوم من الأيام مجموعة كبيرة من السلاحف هم يعيشون في غابة صغيرة حياه هادئة وسعيدة، لان السلاحف هي تعمل وتتحرك ببطء شديد، بدون حدوث ضجه في الغابة، ومن ضمن هذه السلاحف كان هناك سلحفاة صغيرة تسمى سوسوا، وكانت السلحفاة سوسوا تخرج كل يوم للغابة وتلعب بين الوديان، وذات يوم من الأيام أثناء لعب السلحفاة سوسو رأت أرنب يقفز ويلهو ويلعب بحرية ونشاط ورشاقة، وفي وقت ذلك شعرت بالغيرة السلحفاة و الحسرة وهي تقول ياليتني مثل الأرنب اقفز واتحرك كثيرا بمهارة، ولكن ثقل منزلي الموجود على ظهري هو السبب في ذلك، ياليتني أتخلص منه.

ثم عادت السلحفاة  وهي حزينة جدا لمنزلها وهي تشكو من ما رأت لأمها، ثم قالت لأمها انها هي تريد أن تتخلص من المنزل الثقيل التي يوجد علي جسدها، فقالت لها الأم ياسوسو لن تفكري في هذه الفكرة الخاطئة لأننا نحن لا نستطيع العيش بدون بيتنا هذا، لأن الله سبحانه وتعالى هو خلقه لنا لكي يحمينا من جميع الأضرار، ولكن سوسو كانت غاضبة جدا، وقال أنا أريد أن أعيش جميله ورشيقه مثل الأرنب والعب واقفز، فقالت لها الأم ياسوسو لن تفكري كثيرا في الأشياء الخاطئة، ولكن سوسو هي لم تقتنع بكلام والدتها.

 

وقامت بنزع بيتها من علي ظهرها بين شجرتين، ووقت ذلك شعرت سوسو بالخفة والنشاط، ولكن حينما وقعت سوسو شعرت كثيرا بالألم الشديد، ولن تستطيع سوسو القيام عندما وقعت وأصبحت الحشرات تقترب كثيرا من سوسو ووقفت علي ظهرها، وشعرت سوسو بالألم الشديد في ظهرها، وتذكرت سوسو كلام والدتها بأنها هي نصحتها بأنها لا تزيل بيتها من علي ظهرها ولكن هي لا تسمع لوالدتها، واتمنت سوسو في هذا اللحظة أن تستعيد منزلها مرة أخرى فهو يحميها كثيرا من كل هذه الأشياء.

71

رأيك يهمنا

اترك التعليك لتشجيع الكتاب على كتابه كل جديد وحصري اترك تعليقك الان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *